مواجهة الحياة.

‏يقول ارنست همنغواي في رواية الشيخ والبحر. “قد يُهزم الانسان ولكنّه لا يموت، وغدا يوم اخر”.لا تقف عند كلّ حدث، ولا تناضل من أجل لا شيء، ولا تسمح لأحد بأن يستهلك مشاعرك، ولا تحرم نفسك من العزلة ومراجعة الذات. أأنت على صواب أم خطأ؟، ولا تحاول إطلاقا الرجوع للماضي ونبش الأوراق القديمة. كل يوم هو هبه من الله. استثمره، اقرأ، تعلم، تعلم الإنصات لنفسك، تأمل في ما حولك، اقرأ عن ثقافات الشعوب الأخرى، راجع سير الأشخاص واستفد منها، ولا تخسر نفسك ولا تنسها. الحياة جميعها عبارة عن مراحل. تخرج من مرحلة لتدخل في الأخرى. لاحظ أنَّك في كل مرحلة تتعلم شيئا جديدا والأهم هو حتى صبرك يتوسع لاحتمال القادم. إنها الحياة. روحك أولى من الكل. لا تتعبها بالكثير وأعطها اليسير المفيد. ككتاب أو فيلم أو كوب شاي بسكّر معتدل أو وردة حتى لو كانت صغيرة ووحيدة أو فيلما وثائقيا أو ورقة فاضية لتُملأ. لا ترهق نفسك بالتفكير في كل شيء. وثق تماما أنّ لكل مرحلة من المراحل التي تمرّ بك قوة وتحمّل تناسبها.