المسافة لا تطول

“قصّري بُعد المسافة لا تطول”. لم يطلب ذلك طلال؛ إلّا أنّ هناك مسافة طويلة، يحاول الرجاء في ألّا تطول أكثر. وهذه الكلمة لها كثير من المرادفات مثل بونٌ والمدى والبُعد، بيد أنّ المسافة أشدّ وقعًا من كل تلك الكلمات، وأيُّ مسافةٍ أصعب من تلك التي أقطعها لأصل إلي. ولها من الإيجاب والسلب. يقول المتنبي قاصدا كافور: أما الأحبة فالبيداء دونهمُ/ فليت دونك بيدًا دونها بيدُ. ويقصد هنا بأنّ الأحبة تبعدهم عنّا مسافة الصحراء، أنا أنت يا كافور، ليت بيني وبينك ما يفوق هذه الصحاري والمفازات. لولا المسافة، لما أخذت المشاعر حقها في المد والجزر. ولا عرفنا ليلى الأخيلية وتوبة، ولا ليلى العامرية وقيس.

والمسافة تهون إذا كانت فيزيائية مادية، على خلاف تلك المعنوية التي تشغل النفس وربما ترهقها أكثر من مسافة على الأقدام أو بوسائل النقل الحديثة. ويأتي أبو عبدالله، طلال مداح في أغنيةً أخرى مصرّحا برفضه: “أرفض المسافة”، وكدأب المعلقات والقصائد العِظام، أولها هو عنوان مضمونها وغالبًا لبّه. ورفضها هنا ليس الصدّ عنها، بل الاعتراض عليها وعلى ما هو أدنى منها، والسور والباب والحارس. حتى في إشكالية المسافة يرفض الانتظار للغد وكذلك الموت في قلب الآخر. والمسافة أكلت ابن زريق في قصيدته المبكية التي ترك خلفه في بغداد حبيبته ابنة عمه، وسافر لطلب المال؛ لكن الرحلة طالت وباءت بالفشل وكان العطاء قليلًا فاغتمّ، ويُذكر أنّهم وجدوه ميتًا وعند رأسه رقعه مكتوبٌ فيها عينيه، وهي القصيدة الوحيدة التي كُتبت خلف تلك المسافات. يقول في حُرقة: استودع الله في بغداد لي قمرًا/ بالكرخ من فلَك الأزرار مطلَعهُ. للمسافةٌ دورٌ في تفاقم الشعور، تجدد الشوق، انتظار الآخر، تقدير لذة الوصول، اللهفة للقادمين، والامتنان لما هو في المتناول بدلا من بُعده، وربّما تضاءلت المسافة حتى قال طلال: “أصدق الأقوال مصدرها العيون”.

اترك تعليقًا

Please log in using one of these methods to post your comment:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s