أمام نفسي

يقف مقابل مبنىً عملاق في هذه المدينة، ليس هناك أصواتٌ سوى صوت المطرقة، وتساقط أو التحام بعض الأخشاب، ومناداةٌ بين أولئك الموجودين في أحد طوابقه القريبة من الأرض. ربما سبعةً أو ثمانية طوابق، لم يصعد كثيرًا من الطوابق في حياته، كما كانت معظم الأشياء التي ليست في متناوله. ما بين ثلاثة إلى ستة عاملين في تلك المنطقة، وتحديدًا ذلك اليوم، يتردد صدى حواراتهم وكلُّ كلمة، ربما كان وقت ذلك العمل في يومٍ هو عطلةٌ لكثيرٍ من الناس. حيث لا صوت في ذلك الصباح عدا المطرقة.

ربما يكون هذا الوقت هو المقدّس له، لا كثير من الكلمات والأصوات، ومن حُسن حظه أنّ بجانب ذلك المبنى يُسمع هدير البحر، وقعُ أقدام بعض المحظوظين من المشاة، صوت الصباح الهادئ والمليء بالصمت الذي فيه إيماءاتٌ وحفيف.

الليل في هذه المدينة يخالف نهاره، حتى الأشخاص مختلفون عن بعضهم البعض، الليل هنا شبيهٌ بالغليان المستمر الذي تشاهده في وعاءٍ على النار، لكن المشهد الآن كبيرٌ جدًا، ولا يُدرك كاملًا من إنسانٍ مثلهم. الجميع يركض ويخرج عن طوره، وقد نسمّى الليل هنا أو ما يحدث فيه، هو ضربٌ من الجنون.

نفسي ما بين هذه الأوقات وتموّج الأيام، الصمت في عزّ النهار، والصخب في نهايات الأسبوع. نهرب من أحدهم للآخر، والعكس أيضًا. لكننا نختلف تمامًا في خضمّ هذان اللذان نعيش بهما في حياتنا. ففي هذا السكون، الصمت، الهدوء. هناك تنشأ حياة أخرى من هذا الخيال، لا أقول مشهد، بل حياة كاملة نصعد فيها ونهبط، نجدنا نذرف الدموع وتارةً نبتسم؛ وكأننا مجانين في نظر الآخرين، نبكي لسيناريوهات، نحن من ألّفناها وصدقناها، وربما لو تعبنا قليلًا لكانت ولادةً واقعية من هذا الخيال.

لكن هذا الصمت في ثناء الليل، هو الذي كان يبحث عنه، مثلما أُجبر عليه في بداياته، في لحظاته التي كان لا يشبه فيها سوى شجيرة، هذا السكون الذي كان فيه عتمة واقعية، خلفه كل التصور لهذا اليوم، وكل المفردات وقوة وجود وحضور الذكريات فينا

ربما هناك نصيبٌ أكثر في اللحظات الصامتة، عوضًا عن كل تلك التي تكون مليئةً بالوفرة.

اترك تعليقًا

Please log in using one of these methods to post your comment:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s